جرب نسيج الآن ...

منديل الجيب يعود ليزين صدر الرجل

مجلة أصحابي . منوعات الموضة 1260 لاتعليقات


نشر على نسيج ...

الآن ومع انتعاش البدلة مرة أخرى وعودتها كقطعة أساسية في خزانة الرجل، وبكامل أناقتها الكلاسيكية، كان من البديهي أن يعود منديل الجيب مرة أخرى ليزين صدرها. الفرق أن الرجل حاليا يتعامل معه كإكسسوار حيوي ليس بالضرورة أن يتقيد بنفس ألوان ربطة العنق كما كان عليه الحال في السابق، بل يحاول قدر المستطاع أن يخلق تناقضا يمنحه إطلالة تتمتع بلمسة شخصية. وهكذا بدأ ينسق بدلة بلون أزرق داكن مثلا، مع قميص أبيض وربطة عنق بالأحمر ومنديل جيب بالرمادي، أو أي لون آخر، المهم ألا يكون بلون ربطة العنق. نعم يمكن أن ينسقه مع لون الجوارب أو أي قطعة أخرى يلبسها، المهم أن ينسى ربطة العنق. ويشير الخبراء إلى أن الكثير من الإيطاليين يتبنونه باللون الأبيض، لأنه أثبت أنه على الرغم من بساطته يخلف تأثيرا قويا. وتجدر الإشارة إلى أن المنديل الأبيض كان في السابق قصرا على مناسبات المساء إلا أنه تسلل للنهار في محاولة مشاكسة من الشباب لتكسير القواعد، وهذا الصيف تحديدا، اكتسب منديل الجيب الأبيض جرعة زائدة من الأناقة، لأن المصممين اقترحوه مع سترات «بلايزر» خفيفة بألوان قوس قزح. قد تكون تصاميمها كلاسيكية أحيانا، لكن عندما يضاف إليه المنديل، تكتسب في نفس الدقيقة حيوية مثيرة. ما عليك إلا أن تتصوره مع «تي – شيرت» مثلا وبدلة خفيفة من دون تبطين، تعطي الإحساس بالانطلاق الأقرب إلى اللامبالاة، لتتأكد أن الإطلالة مريحة وأنيقة في الوقت ذاته. الجميل في الأمر أيضا أن منديلا أبيض سواء كان من القطن أو من الحرير، ليس أنيقا فحسب، بل أيضا غير مكلف مقارنة بمنديل من الحرير من هيرميس أو أي بيت أزياء آخر مرسوم باليد بطبعات فنية.

 

 

* رغم أن رجال الأعمال لا يزالون يتشبثون بربطة العنق كإكسسوار مهم يعكس جديتهم ورزانتهم خصوصا في اللقاءات المهمة، فإن التصاميم الجديدة تجعلها غير ضرورية، لا سيما في الصيف، حين يمكن أن يعوض قميص «بولو» أو «تي – شيرت» من القطن قميصا أبيض أو سماويا. الاستغناء عن ربطة العنق لا يعني الاستغناء عن منديل الجيب، بل العكس، فهو سيرتقي بالمظهر ويضفي عليه جرعة قوية من الأناقة. ربما هذا ما يقصده الخبراء بالتشجيع على مزج قطع كلاسيكية مع إكسسوارات غير متوقعة لخلق مظهر شخصي.

* يعيد البعض تاريخ المنديل إلى عهد المصريين القدامى حيث كانت له استعمالات كثيرة. وفي العصور الوسطى وعصور النهضة، حافظ على وظيفته العملية وفي الوقت ذاته بدأ يكتسب أدوارا أخرى. مثلا بدأت المرأة تستعمله لحماية رأسها من أشعة الشمس أو من المطر، كما بدأت ترشه بعطرها المفضل وتحمله معها دائما كعنوان لمركزها الاجتماعي. وكانت نساء المجتمع المخملي والأرستقراطي يحملن منديلين، واحدا يظل مخفيا للاستعمال الشخصي، والثاني يكون مزركشا ومطرزا للتباهي فقط. ومع الوقت اكتسب وظيفة رومانسية، إذ يقال إن نابليون بونابرت كان يحمل معه منديلا خاصا بزوجته جوزفين كلما باعدت بينهما الظروف. وعلى الرغم من أنه بدأ يخضع لعمليات تجميل منذ القرن الثامن عشر، فإنه شهد عزه من العشرينات إلى الخمسينات من القرن الماضي حيث أصبح، بحجمه المربع الصغير، جزءا لا يتجزأ من مظهر الرجل الأنيق.

* للنهار: يقترح الخبراء منديلا أبيض رغم عدم تعودك عليه، مؤكدين أنه مناسب للمكتب والمناسبات العادية، بينما تبقى ألوان مثل الأحمر أو الأزرق الاكثر شيوعا، لأنها تجمع الكلاسيكية بالعصرية وبالتالي قد تكون الخيار الأضمن.

* للمساء: إذا كانت المناسبة حميمة مع الأصدقاء، ولو في المساء، يمكن تنسيقه مع قميص «بولو» وسترة «بلايزر» من الكشمير الخفيف. ولا بأس أن يكون من الحرير وبطبعات مميزة وألوان متوهجة ليضفي على مظهرك حيوية أكثر.

لإجازات نهاية الأسبوع: يمكن استعماله بنقشات جريئة لإضفاء بعض الحيوية والمرح على المظهر. ويفضل عدم المبالغة في الأمر بحيث يكون هو الوحيد الذي يتمتع بنقشات أو بخطوط بينما يظل باقي المظهر هادئا وبألوان أحادية.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.








Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.