جرب نسيج الآن ...

وضعية النوم تكشف مستوى سعادة الحياة الزوجية

مجلة أصحابي . عام 957 لاتعليقات


نشر على نسيج ...

الحياة الزوجية يجب ان تقوم على التكامل بين الزوجين والتفاهم والحب وكذلك الألفة بينهما حتى مع مرور العلاقة بصعوبات مختلفة قد تباعد بينهما قليلا، وتكشف وضعية نوم الزوجين عن مدى تقاربهما، حيث يكشف التساؤل الخاص بهل تحتضنين وشريكك بعضكما طوال الليل، أم ينام كلٌّ منكما في جهة؟ عن تلميحات خفيّة حول الحياة الزوجية بعيداً عن كون أحد الزوجين يركل أثناء النوم.

وعن الوضعيات المختلفة للنوم التي تشير إلى مستوى سعادة الحياة الزوجية ، فهي:

أولا: وضعيّة التشابك: وتعبر هذه الوضعية عن الحب الشديد من قبل الزوجين وايضا التجادل بشكل كبير، وفيها لا وجود لجانب سرير مخصّص لكلٍّ فرد من الزوجين وإنما يستخدمان بعضهما البعض أكثر من الوسائد، ولكن للأسف، عدم وجود مسافة بينهما قد تنجم عنه مشاكل خطيرة.

ثانيا: المحبّان للتلامس: ولا تعتمد هذه الوضعية على شكل محدد لنوم الزوجين وإنما جسديهما يتلامسان ويتواصلان ويبتعدان بإيقاع، وكأنهما يعيشان ويتنفّسان معاً وفقا لإيقاع متناغم يسير مع التيار، وهو ما يدل على اتّفاق متبادل بين الطرفين على الاعتناء ببعضهما البعض من دون أيّ معايير أو توقّعات.

ثالثا: وضعيّة الملعقة: وهي الأكثر انتشار بين الأزواج، فالزوجين اللذين يتمتّعان بالنوم في وضعيّة الملعقة مرتاحين في العلاقة الحميمة ويريدان حرفياً التمسّك بها طوال الليل، والشعور بالأمان من خلال لمس بعضهما البعض والبقاء على تواصل مما يشير إلى التقارب الجسدي والعاطفي.

رابعا: النوم وجهاً لوجه: وتعني جودة الحياة الزوجية وتماسك العلاقة بين الطرفين وإعادة إحياء التواصل حال فقدانه لفترة ما، حيث تعتبر هذه الوضعية علامة على شعور أحد الطرفين بالبعد ورغبته في تجاذب اطراف الحديث لإعادة التواصل.

خامسا: النوم على جهة السرير الخاصّة بك: وتعبر عن حب الزوجين لبعضهما وايضا توفير كل منهما مساحة خاصة للآخر تشير إلى استقلاليته، فلكل طرف نمط نومه الذي يرفض تغييره من أجل الطرف الآخر، والمشكلة الوحيدة هنا تظهر حال الخلود مباشرةً إلى النوم من دون أيّ تواصل أو اتّصال جسدي، حيث يفضل احتضان الطرفين لبعضهما ثم التقلب للنوم كل على جهته لتحقيق أفضل نمط ضمن الحياة الزوجية.

سادسا: وضعيّة المتنافرين: وتظهر عندما ينام الزوجين بوضعيّة الملعقة أو بوضع رأس أحدهما على صدر الآخر لكنّ تحرّكاتهما تكون قاسية ومفتعلة، بما يعكس استجابة سلبية من أحدهما ناتجة عن صراع مسبق، حيث يكون هناك توترا في العضلات وحال جسداهما وهما نائمان يحصل ابتعاد فوري بينهما.

سابعا: الوضعيّة المتباعدة: بحيث ينام الزوجان على حوافّ السرير، فالأزواج الذين يشعرون بإساءة فهمهم أو يرغبون في معاقبة الشريك لعدم تلبيته احتياجاتهم، يستخدمون هذه كوسيلة لإبعاد أنفسهم عنه.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.








Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.