شابة عراقية تبتكر “فناً” بصور الأشعة

مجلة أصحابي . عام 1474 لاتعليقات

أصرت العراقية سمر جمعة على محاربة الظروف وتمردت على القوانين وعلى برنامج قبول الطلبة في الجامعات من أجل تحقيق حلمها باحتراف فن الرسم.
فسمر لم تحقق قبل سنوات الدرجة التي تؤهلها لدخول كلية الفنون الجميلة في بغداد بسبب الظروف القاهرة ومقتل عائلة برمتها من أقاربها بسيارة مفخخة أيام الامتحانات، لتجبر على دخول كلية التربية الرياضية. لكن عشقها للفن جعلها تتغيب عن جامعتها وتتسلل إلى الكلية التي تحب وتتنقل بين صفوفها وتستمع الى محاضرات الأساتذة فيها.

ابنة الرابعة والعشرين ربيعا قالت “للعربية.نت” إنها ومنذ نعومة أظافرها تحب الرسم، وكان والدها يشجعها ويدعمها، إلا أنه لفقر الحال كان يجلب لها أقلام باستيل منتهية الصلاحية ويفركها بالماء لتتحول إلى ألوان مائية. ذكريات الفقر التي امتزجت بإرادة تحقيق الحلم ووفاة والدها قبل عدة سنوات جعلت كل حواس سمر تدور حول تطوير موهبتها والمجازفة بدخول الكلية خلسة.

تقول سمر بعد أشهر من حضور الدروس داخل كلية الفنون كشف أمري طالب سمع قصتي فتعاطف معي وقدمني إلى استاذين في الكلية، كانا أكثر تعاطفاً فأعطوني من وقتهما ما استطاعوا بين المحاضرات. لكن بمرور الزمن وبعد ثلاث سنوات اكتشف الحراس أنها ليست طالبة هنا فأغلقت بوجهها أبواب الجامعة.

هذه الصدمة الأخرى في حياة سمر والكسر الذي تعرضت له في اصبعها في جامعتها الأصلية أثناء نشاط رياضي كان للوهلة الأولى النهاية لمستقبلها، لكن العشق الممزوج في روحها للرسم أبى أن يندثر حتى ألهمت من صورة الاشعة التي أخذت لإصبعها المكسور لتطور الفكرة وتحولها إلى فن أسلوب الأشعة X Stayle”” وهو الأول من نوعه في الشرق الأوسط. وقامت بتسجيل حقوقه في وزارة الثقافة العراقية.

ويتلخص هذا الفن بتثقيب أوراق الأشعة السوداء وتعريضها للضوء لتعكس الشكل المطلوب.

رغم وجود استثناء لقبول الطلبة الموهوبين في الكلية بغض النظر عن المعدل، إلا أن جميع محاولات الانضمام إليها فشلت حتى الآن، لكن حلم سمر مستمر. فهي تحاول في كل فرصة تقديم فنها. وقد شاركت في مؤتمرات للموهوبين وتتواصل مع أساتذة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لتطوير فنها وتحقيق حلمها.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.