“سوبر ماريو” يتحول لاجئا سوريا في هذه اللعبة

مجلة أصحابي . عام 1454 لاتعليقات

تحوّل “سوبر ماريو” الشخصية المشهورة في لعبة الفيديو الى “سوبر ماريو” سوري، وتحوّلت رحلته المحفوفة بأخطار من أجل انقاذ الاميرة المسجونة الى رحلة لاجئ كل همّه الوصول الى بر الامان… وتحديدا الى ألمانيا.

هذه باختصار لعبة الفيديو بالنسخة الجديدة التي قدّمها شاب سوري يدعى سمير المطفي مقيم في تركيا.

اللعبة تستمر دقيقتين ونصف الدقيقة، وهي تصوّر كل المعاناة والصعاب التي يواجهها السوريون في رحلتهم الشاقة بحثا عن لجوء في اوروبا. تحمل اللعبة اسم “مرحلة اللجوء”، وعلى “سوبر ماريو السوري” اجتياز 5 مراحل صعبة ليصل إلى أوروبا، وإن فشل فسيلقى حتفه على أحد سواحلها.

قرر سمير المطفي المهاجر من مدينة حمص ان يصوّر حياة أبناء بلده بلعبة تشبه حالهم وقال في حديث صحافي: “حياة اللاجئين مشابهة للعبة، عليك تجاوز صعوبات عدة، لتصل الى بلد اللجوء”.

في بداية رحلته، يأخذ سوبر ماريو السوري حقيبته ويعطي مدخراته للمهرب، قبل أن يعبر البحر، ليصل إلى اليونان، ومنها الى المجر حيث يواجه حراس الحدود (الذين يمكن أن يلقوا به في السجن)، لينتهي في مخيم للاجئين في إحدى دول الاتحاد الأوروبي، الممثلة بعلم.

وقال المطفي “خطرت لي الفكرة عندما استمعت إلى قصص أصدقائي عن رحلات لجوئهم إلى الاتحاد الأوروبي”. وأضاف: “منذ نحو 5 أشهر غرق أفضل صديق لي عندما انطلق من مدينة أزمير التركية ليصل إلى اليونان، حيث انفجر محرك القارب في عرض البحر. وقتها خطرت لي فكرة الفيديو، كان يجب أن تكون الفكرة واضحة وبسيطة، وأن تكون قابلة لأن تترجم بكل اللغات حتى تصل إلى كل العالم. واستخدمت شخصية سوبر ماريو لأنها شخصية شهيرة”.

وقد لاقى الفيديو الجديد نجاحا كبيرا على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي حيث شوهد أكثر من 200 ألف مرة على يوتيوب، كما تقاسمه بشكل كبير مستخدمو فيس بوك الذين علقوا عليه بطريقة مضحكة.

 

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.