الغيرة عند الرجال والنساء؟وخطوات مسكّنة

. عام 817 لاتعليقات

في دراسة لمعهد جوتوليو فارغاس، البرازيلي، المختص بالدراسات الاجتماعية والأسرية جاء أن الناس الذين يحبون أنفسهم ويشعرون بالأمان مع أنفسهم، رجالاً أو نساءً، هم أقل غيرة ممن لا يحبون أنفسهم. كما أن من لا يملك غريزة تملُّك قوية يعتبر أقل تأثراً بالغيرة.
ومن يمر بتجربة طلاق أو يشعر بأن شريكه قد هجره من أجل شخص آخر يشعر بالغيرة أكثر من غيره؛ لأن التجربة التي مرّ أو مرّت بها قد جعلته أو جعلتها يفقد الثقة بالآخرين. ويشعر بالغيرة أيضاً إن رأى آخرين يخدعون الشريك أو الشريكة دون أن يمر هو ذاته بالتجربة.
وأوضحت الدراسة أن من يشعر بالدونية يعتقد أنه غير مرغوب لدى الناس، ولذلك فهو يغار من كل الناس وليس فقط من شركائه.

سمات الغيرة
إن عاطفة الغيرة لا تختلف كثيراً بين الرجل والمرأة، ولكنها تميل إلى الحدة عند الرجل أكثر من المرأة، بعكس ما يعتقد كثير من الناس. وأجرت الدراسة عدة مقارنات بين الغيرة عند المرأة والرجل؛ من أجل فهم الفرق بين هذه العاطفة الجبارة عند الجنسين.

المرأة
– تحاول المرأة بشتى الوسائل منع زوجها من الالتقاء ببعض الناس، الذين لا ترتاح لهم. ولكن لسوء الحظ فإن ذلك يتحول إلى هاجس يجعلها تعيش في خوف دائم؛ لاعتقادها بأن الزوج قد يضيع، وبذلك تقع العلاقة الزوجية تحت تهديد خطير.
– بعض النساء يشعرن بالغيرة حتى من وظيفة أزواجهن، وبخاصة إذا كان يعمل في بيئة توجد فيها نساء أخريات كثيرات.
– إن المرأة يمكن أن تغار أيضاً من عدم إعطاء زوجها الاهتمام الكافي بها أو عدم الإصغاء لحديثها.
– بعض النساء يشعرن بالغيرة إذا تأكدن أن أزواجهن لا يفكرون بهن طوال الوقت. وبحسب الدراسة فإن الغيرة عند المرأة مرتبطة بفقدان الأمان والثقة بنفسها.

الرجل
– غيرته قوية جداً إلى حد أنها قد تعوق سعادة المرأة، وتجعل منها إنسانة حزينة للغاية.
– غيرته أيضاً تعتبر طريقة للتحكم بالعلاقة الزوجية. فهناك رجال يحاولون التحكم بكل تحركات زوجاتهم. وأضافت الدراسة: «عندما لا يثق الرجل بزوجته فإنه يريد منها أن تعبر عن حبها له طوال الوقت».
– غيرة الرجل تجعل المرأة تشعر بالاختناق، وذلك بعكس غيرة المرأة التي تحاول التحكم بها طوال الوقت؛ لعدم إزعاج زوجها.
– إن الرجل يميل إلى الشعور بالغيرة خشية الخيانة الحميمة للمرأة، بينما المرأة تشعر بالغيرة بسبب الخيانة العاطفية للزوج. والدليل هو أن 40% يمكنهن أن يغفرن له خيانته، أما نسبة الرجال الذين يغفرون خيانة زوجاتهم لهم فلا تتعدى الواحد بالمائة.

وجهتا نظر
أشارت الدراسة إلى أن هناك وجهتي نظر مختلفتين حول أصل الغيرة وتجربتها عند الجنسين، إحداهن تجزم أن الغيرة متأصلة في المرأة ولا ترتبط بشكل كلي بالجنس. فهناك نساء يشعرن بالغيرة لأن أزواجهن يتحدثن مع الأخريات بشكل يختلف عن الطريقة التي يتحدثون بها إليهن. وهناك نساء يغرن لأن سكرتيرة زوجها امرأة، بغض النظر عن كونها جميلة أو قبيحة.
أما وجهة النظر الثانية فتقول إن أصل الغيرة عند الرجال مرتبط بالعلاقة الحميمة. فالرجل يشعر بالغيرة لمجرد التخيل أن زوجته تتحدث لرجل آخر. وبعضهم يغار إذا اعتنت زوجته بنفسها من أجله؛ لأنه يعتقد أنها تفعل ذلك للفت انتباه رجال آخرين إليها.

معلومات مسكّنة للزوجين
– لا يمكنك كزوجة تغيير الوضع بين يوم وليلة، فعاطفة الغيرة اليوم هي نفسها عاطفة الغيرة التي كانت سائدة من آلاف السنين، وقديماً كان الرجل يقضي معظم وقته خارج المنزل أو الكهف بحثاً عن الطعام لأفراد أسرته، ولذلك كان يعتقد أن له الحق في أن تكون الزوجة ملكه بشكل كامل.
– إن الغيرة عند المرأة لم تتغير كثيراً، فهي تعودت على بقاء الرجل خارج المنزل لأوقات طويلة، وعلى انخراطه ببقية الناس أكثر منها. ولكن العصر الحديث الذي شهد تقدماً في مجال حصول المرأة على هامش ليس بالضيق من الحرية جعل عاطفة الغيرة لديها أقل حدة، بعكس الرجل الذي لا يظهر أي مرونة في مجال احتكاك زوجته بالآخرين إن كان في العمل أو في أي مكان خارج المنزل.
– بعض الناس يعتقدون أن السيطرة على الغيرة التي يشعرون بها يعني التحكم بالشريك، وهذا خطأ شائع ووارد كثيراً.
– التحكم بالغيرة والسيطرة عليها يعني بالنسبة للرجل الدخول في شجار مع الزوجة، وكأنها هي المسؤولة الوحيدة عن غيرته. وعلى حد قول الدراسة، فإن تحكم المرأة بغيرتها هي آلية أكثر تطوراً من تحكم الرجل بالغيرة.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.