جرب نسيج الآن ...

الزوجة الثانية: حلم الرجل وكابوس المرأة

مجلة أصحابي . عام 671 لاتعليقات


نشر على نسيج ...

“زوجتي الأولى لا تفهمني”.. دائمًا هذا هو ما يقوله أي رجل ليبرر وجود الزوجة الثانية في حياته

أكدت الدراسات والأبحاث أن فكرة تقبل المرأة لأن يتزوج زوجها عليها، تختلف من سيدة لآخرى، حسب طبيعة الشخصية والقدرات الذهنية والجنسية، وأضافت هذه الدراسات أن الزوجة التي ترضى بأن تكون الزوجة الثانية في حياة الرجل عادة ما تكون تبحث عن رجل غني أو بمواصفات محددة لم تجدها في غيره.

وفي سياق متصل، أكد خبراء الطب النفسي أن بعض النساء يقبلن على أنفسهن فكرة الزوجة الثانية خوفًا من العنوسة، وعدم وجود شريك الحياة حتى وإن لم يكن مناسبًا لها، ولضمان الأمان في المستقبل، حيث أن النساء وخاصة في المجتمعات العربية يربطن فكرة الأمان وفكرة وجود الرجل في حياة الأنثى.

ومن ناحية أخرى، فقد حلل الله الزواج أكثر من مرة في قوله تعالى في سورة النساء: “فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألّا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم”، بشرط أن يعدل الزوج بين زوجاته، وإن لم يستطع العدل بينهم يكتفي بواحدة فقط. وقد شمل العدل في الآية السابقة كل نواحي الحياة، فعلى الزوج أن يساوي بين زوجته الأولى والزوجة الثانية في الحقوق والواجبات، وفي النفقة والسكن، وفي المبيت، بمعنى أنه ليس عدلًا أن يقضي معظم الأيام مع زوجته الثانية ويترك زوجته الأولى بمفردها.

وعليه أيضًا أن يعلم أن حياته مهما طالت مع الزوجة الأولى أو مع الزوجة الثانية، ستنتهي، وسيقف أمام الله، ليحاسب على أعماله، لذا وجب عليه العدل بين زوجاته، فقد قال تعالى في سورة البقرة: “واتقوا يومًا ترجعون فيه إلى الله ثم توفّى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون”.

أما عن المعاناة التي تواجه هذه الزوجة، فقد أكد خبراء الاجتماع أنها تكون مفضلة لدى زوجها عن الزوجة الأولى في بداية زواجهما، ولكن بعد مرور فترة طويلة من الوقت تصبح الحياة روتينية، فعلى الزوجة الثانية ألا تُصدم وأن تتوقع ذلك وتتقبله وتتأقلم معه، بل وتأمر زوجها بالعدل بينها وبينه زوجته الأولى، وتعلم تمامًا أنه إذا لم يكن له خير في بيته الأول لن يكون له خير في بيته الثاني. كما عليها أن تعلم أن زوجها لو تعود منها على كثرة المشاكل والخلافات والشكوى، سينفر منها وسيبحث عن زوجة ثالثة، لذا عليها ألا تكون مُلحة في طلباتها وأن تكتفي بلفت نظره إليها مرة أو مرتين بطريقة لائقة لا تسبب له الإزعاج والملل.

عادة ما تعتقد الزوجة الثانية أنها ستكون في حرب مع الزوجة الأولى، ولكن عليها ألّا تجعل هذا التفكير يسيطر عليها، بل عليها أن تنصح زوجها دومًا بحسن معاملة زوجته الأولى والإحسان إليها، فبهذه الطريقة يزيد حب واحترام زوجها لها، ولتعلم أن كل خير أو شر ستفعله ستجد مثله.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.








Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.