إدمان الهواتف الذكية يزداد انتشارا إلى حد مُقلق في آسيا

مجلة أصحابي . عام 525 لاتعليقات

لنوموفوبيا، أو ظاهرة “رهاب الهاتف المحمول”، والتي تعني القلق الشديد من فقدان الوصول إلى الهاتف الذكي الخاص بالمستخدم، بدأ الحديث عنها في العالم منذ سنوات.

ولكن في آسيا، مسقط رأس عصا السيلفي (selfie) والرموز التعبيرية “إيموجي”، يقول علماء النفس إن إدمان الهواتف الذكية فيها يرتفع بسرعة جنونية، وخصوصا بين الشباب.

ووجدت دراسة حديثة أجريت على ما يقرب 1000 طالب في كوريا الجنوبية، أن 72% من الأطفال يمتلكون هواتف ذكية في سن 11 أو 12 سنة، وهم يقضون في المتوسط 5.4 ساعة في اليوم منكبين عليها، ونتيجة لذلك تحول حوالي 25% منهم إلى ما يمكن تسميتهم “مدمنين” على الهواتف الذكية .

ووجدت الدراسة، التي ستنشر في عام 2016 أن التوتر كان مؤشرا هاما على احتمال تحول المستخدم العادي إلى مدمن على هاتفه الذكي، وإنه كلما ازدادت معدلات التوتر النفسي والقلق لدى الشخص، كلما سارع بالهروب إلى هاتفه الذكي ليتخلص من هذا الإحساس. ووجدت الدراسة أيضا أن الأشخاص الذين ينعمون بحياة هادئة يقل اهتمامهم بالهاتف الذكي عن أقرانهم المتوترين بصورة مستمرة.

الأخطر من هذا الأمر أن إدمان الهواتف الذكية في آسيا، التي يبلغ عدد الهواتف الذكية فيها حاليا زهاء 2.5 مليار هاتف، بدأ يقترن بنوع من الحوادث القاسية، مثل السائحة التايوانية، على سبيل المثال، التي تم إنقاذها من حادث مروري بصعوبة بعد أن خرجت عن الرصيف أثناء مراجعتها الفيسبوك على هاتفها وهي تسير، أو أيضا امرأة مقاطعة “سيتشوان” الصينية التي تم انقاذها بواسطة رجال الاطفاء، بعد سقوطها في حفرة أرضية عميقة، عندما كانت مستغرقة في البحث على هاتفها.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.