جرب نسيج الآن ...

أمور تنمي العلاقة الزوجية وتدفع بالملل بعيدًا عنها

مجلة أصحابي . عام 430 لاتعليقات


نشر على نسيج ...

نرى في وقتنا الحاضر أن محاكم الأسرة قد اكتظت بالقضايا والمنازعات الأسرية من طلاق وحضانة ونفقة وغيرها، والسبب لا يرجع للعجز المادي، فنحن نرى أناساً تحت خط الفقر وتعيش بسعادة.

ولا ننكر أن الاختيار الخاطئ لشريك الحياة يقع أحياناً عن طريق عدم الاختيار على معيار أخلاقي أو ديني، بل وفقاً للظروف المادية، وهناك دوماً مقومات لنجاح العلاقة الزوجية وتغذيتها حتى لا تذبل وتنهار مع الوقت.

لذلك يخبرنا مختصين وخبراء علم النفس والاجتماع، بـ7 أمور مهمة تضمن نجاح العلاقة الزوجية:

أولاً: الاحترام المتبادل:

الحياة الزوجية ليست سيطرة لطرف على طرف آخر، بل هي مشروع حياة شخصين يمضيان الحياة بحلوها ومرها معاً، فالزوجة ليست خادمة للزوج، ولا الزوج هو عبد عندها، بل أن العلاقة الزوجية عبارة عن طرفين يكمل كل منهما الآخر، وللأسف يعتقد الكثير من الرجال أن ضرب الزوجة أمر مباح، ولا يعرفون أن الله حرم هذا، وذلك مخالف لما قاله رسوله -صلى الله عليه وسلم- رفقاً بالقوارير، أي عدم السب والضرب.

ثانياً: الاهتمام:

أي شيء تهمله يتلف، كذلك القلوب فقلة الاهتمام بين الزوجين تضعف المشاعر وتثلج العواطف وتؤثر على العلاقة الزوجية بين الزوجين، وفي بعض الأوقات يلجأ كل طرف إلى آخر حتى يعوض هذا الحرمان الذي يعانيه، كما يجب على الطرفين الاهتمام بمظهرهما والحفاظ على النظافة الشخصية والتطيب حتى لا ينفر الطرف الآخر.

ثالثاً: كثرة الشكوى:

وهي التمرد وليس بالقطع أن تكون شكوى من الماديات، بل من التفكير والمبادئ أو أي شيء آخر، هذا يؤثر على العلاقة الزوجية.

رابعاً: السخرية:

نجد أحد الزوجين يسخر من هوايات أو أفكار أو ميول الطرف الآخر مع العلم أن الأنثى أكثر ما لا تغفره السخرية والاستهزاء بها، فهي خلقت ليتغزل فيها وتؤلف لها قصائد الشعر، وجرحها أو الاستهزاء بها ذنب لا يغتفر، فلو أظهر أحد الطرفين فكرة ما فعلى الآخر أن يشجعه ولا يسخر منه، وإبداء الرأي والرأي الآخر دون استهزاء، ومواقف الاستهزاء بين الزوجين مليئة السخرية من أهل وأقارب الطرف الآخر، عوضًا عن المشكلات التي تتخلف بين الزوجين في العلاقة الزوجية وحياتهم.

خامساً: التفاهم:

من أرقى صوره عدم انحياز الشخص لرأيه فقط وتهميش الطرف الآخر ونبذ رأيه، فـ العلاقة الزوجية سفينة يقودها شخصان وتستقلها أسرة بأكملها.

سادساً: التسامح:

من كثرة الأمور التي تنمي العلاقة الزوجية، هي كلمة آسف عندما يقولها أحد الطرفين للآخر حتى لو لم يكن هو المخطئ، فهي أفضل طريقة لتقوية الأوصال بينهما.

سابعاً: الخروج عن الروتين:

يكون الخروج عن الروتين بأن يخرج الطرفان يوماً للعشاء في الخارج أو السهر في مكان ما أو الذهاب برحلة، فهذا يجدد إطار العلاقة الزوجية والحياة بين الزوجين، ويُذهب مللها وإعادة الحياة بها.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.








Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.