جرب نسيج الآن ...

لهذه الأسباب الجلوس طويلا قد يقتلك

مجلة أصحابي . الصحة والجمال 426 لاتعليقات


نشر على نسيج ...

يحذر العلماء دائماً من الحركات العنيفة وإرهاق الذات في التمارين، ولكن اليوم التحذير مختلف، فإن كنت تجلس طويلاً فاحذر.. لأن هذا قد يقتلك.

إذا كانت لديك وظيفة تحتاج إلى الجلوس فأنت تمضي ما يقارب 9 ساعات ونصف جالساً وهذا خطر.

يؤكد العلماء أن الجلوس لوقت أطول من 6 ساعات يومياً يتسبب في الموت مبكراً بنسبة 40% عن شخص لا يجلس بشكل متواصل أكثر من 3 ساعات يومياً.

لن تفيدك التمرينات الرياضية كثيراً وسيبقى وزنك في ازدياد كما أن متوسط عمرك سيقل طالما تمضي أغلب اليوم جالساً.

الجلوس كذلك يؤذي النشاط الكهربائي في قدميك بشكل كبير.

كثرة الجلوس تؤدي لانخفاض حرق السعرات الحرارية إلى واحدة في الدقيقة.

كذلك الجلوس يؤدي لخفض الإنزيمات التي تكسر الدهون بنسبة 90%.

فالـ”كوليسترول” الصحي ينخفض بنسبة 20% بعد ساعتين فقط من الجلوس المتواصل.

وبعد 24 ساعة ينخفض تأثير الأنسولين بنسبة 24% وتزيد احتمالات إصابتك بالسكري.

رغم زيادة عدد ساعات أداء التمارين الرياضية بنسبة 8% في الأعوام من 1980 إلى 2000 إلا أن نسبة انخفاض الوزن بسببها لم تتأثر نظراً لأن عدد ساعات جلوس العاملين تزداد.

الجلوس يزيد من احتمالية إصابتك المفاجئة بالأزمات القلبية بنفس درجة خطورة التدخين.

الأمراض الأكثر قتلاً “السكر، الضغط، أمراض القلب، الاكتئاب” كلها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بكثرة الجلوس.

وفقاً لعدد من الدراسات الطبية فإن الأشخاص اللذين يجلسون بشكل أكبر أكثر تعرضاً للإصابة بالسرطان كذلك.

بفرض أنك أمضيت 24 ساعة كاملة في أداء التمارين الرياضية فإن ذلك لا يعوض أضرار الجلوس.

بعض الأشخاص أعمالهم لا تضطرهم للجلوس طويلاً ولكنهم يجلسون بعد عودتهم للمنزل مما يؤدي أيضاً لإصابتهم بالضرر.

يجب عليك أن تبتكر أفكاراً لتجعلك تنهض وتترك كنبتك المريحة.

وهكذا فمن يجلس أكثر من 3 ساعات يومياً ليشاهد التلفاز فإنه معرض للأزمات القلبية بنسبة تصل إلى 64%.

أيضاً 3 ساعات جلوس أمام التلفزيون تساوي بين من يمارس التمارين الرياضية وبين من لا يمارسها.

كل ساعة زائدة أمام التلفزيون تزيد مخاطر الموت المبكر بنسبة 11%

فإن جسم الإنسان ليس مؤهلاً للجلوس لوقت طويل.

عندما كانت الأعمال من مئات السنين تعتمد على الحركة، كانت قلة من البشر تعاني من الوزن الزائد.

الدراسات الحديثة تؤكد أن الصحة الجيدة يجب أن يصاحبها تمارين رياضية وقلة في ساعات الجلوس وأكل صحي.

بعض التجارب أجرت على مد الأشخاص بالطعام ومنعهم من التمارين ولكن بعضهم يجلس وبعضهم يمارس أعمالاً بها حركة، وهذا أدى إلى توافر صحة الفئة الثانية.

الحركة اليومية تعمل فعلياً على إنقاذ حياتك.

يمكنك دائماً أن تصعد السلالم عوضاً عن ركوب المصعد فهذا أكثر صحة.

لذلِك فحتى لو أجبرك عملك على الجلوس فاتخذ لنفسك مكتباً يمكنك الوقوف عليه، وحوم في الأرجاء، وكذلك مارس التمارين وكل جيداً. ِِ

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.








Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.