الرياضة وشرب الماء للتخلص من البدانة

مجلة أصحابي . الصحة والجمال 851 لاتعليقات

واحدة من أخطر المشكلات التي تهدد صحة الإنسان، على الرغم من سهولة معرفة أسبابها وتشخيصها.. إنها البدانة.

تُعرف البدانة أنها زيادة الوزن المثالي لجسم الإنسان بحوالي 20%، وقد اتفق الأطباء أن أسباب هذه الظاهرة لا تكون صحية فقط، بل أنها أحيانًا تكون هذه الأسباب نفسية أو اجتماعية أو صحية، أو حتى العوامل البيئية والبيولوجية.

وهناك نوعين من البدانة، هما البدانة الذكرية والبدانة الأنثوية، والبدانة الذكرية هي تراكم الدهون في الجزء العلوي من الجسم، ليأخد شكل الجسم فيها شكل التفاحة، أما البدانة الأنثوية فتتمثل في تراكم الدهون في الجزء السفلي من الجسم، الذي يأخد فيها شكل الإجاصة. وفي السطور القليلة القادمة نوضح إليكِ العوامل والأسباب التي تُسبب حدوث البدانة وزيادة الوزن، مما يؤدي بعد ذلك إلى حدوث السمنة المُفرطة:

– الإكثار من تناول الوجبات السريعة التي تحتوي على كميات عالية من السعرات الحرارية وقيمة غذائية قليلة، كالدهون والنشويات والسكريات، مما يسبب تراكم الدهون بالجسم، وقلة حرق السعرات الحرارية.

– قلة النشاط الحركي والبدني والخمول والكسل بصفة عامة، وعدم ممارسة الرياضة، يعتبران إحدى الأسباب الأساسية لـ البدانة.

– تلعب أحيانًا بعض الأدوية والعقاقير دورًا في زيادة الوزن، مثل الكورتيزون، وأدوية الحمل، لذا يجب مراعاة أن تكون الأدوية لا تُسبب البدانة، ولا تؤثر بالسلب على صحة الإنسان.

وفي سياق متصل، فقد أكدت الدراسات والأبحاث أن مكان تراكم الدهون في الجسم له دورًا كبيرًا من الناحية الطبية، فزيادة تراكم الشحوم في الجزء السفلي من الجسم “الفخذين والوركين” أقل خطرًا على الصحة من تراكمه في الجزء العلوي من الجسم “البطن والصدر”. وعلى الجانب الآخر، ولخطورة البدانة وآثرها على الجسم، وتسببها في زيادة احتمالية إصابة الإنسان بالكثير من الأمراض كـ السرطان، الضعط، السكر، أمراض القلب والشرايين، العقم عند النساء، فقد وضع أطباء التغذية بعض الإرشادات والنصائح للوقاية من هذه الظاهرة، ومنها:

– الإكثار من تناول المواد الغنية بالقيمة الغذائية العالية كالخضراوات والفواكه، فهذه الأطعمة غنية بالفيتامينات والبروتينات والمعادن والألياف التي يحتاجها الجسم للبناء السليم.

– إتباع نظام غذائي صحي يقي الجسم شر البدانة، والتنوع في الأطعمة، مع الحرص على عدم إهمال وجبة الإفطار، لأنها تعطي الجسم إحساسًا بالشبع لفترة طويلة، مما يقلل من شعوره بالجوع، وبالتالي عدم زيادة الوزن.

– شرب كميات كثيرة من الماء، فيما يتراوح بين لتر ونص إلى لترين يوميًا، فالماء يساعد على ترطيب خلايا الجسم، وحرق السعرات الحرارية بسهولة، مما يسهم في التخلص من الدهون المتراكمة بالجسم.

– عدم إتباع أنظمة الريجيم باختلاف أنواعها، لأنها أحيانًا تأتي بنتائج عكسية، فبدلًا من قيامها بالتخسيس وفقدان الوزن، فإنها تسبب زيادة الوزن والسمنة المفرطة والبدانة.

– الحرص على ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة، فالرياضة تنقي ذهن الانسان وذاكرته وتهدىء أعصابه، حتى لو كانت رياضة المشي، فقد أكدت الأبحاث أن المشي يوميًا لمدة زمنية تتراوح ما بين 30 و40 دقيقة، يساعد على التخلص من البدانة، وحرق الدهون.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.