جرب نسيج الآن ...

دوري أبطال أفريقيا:تسعة فرق عربية تبحث عن بداية جيدة بمرحلة المجموعات

مجلة أصحابي . الشباب والرياضة 12 لاتعليقات


نشر على نسيج ...

القاهرة”القدس”دوت كوم – (د ب أ)- تسعى الفرق العربية التسعة المشاركة في بطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم لتحقيق بداية جيدة في مسيرتها بدور المجموعات للمسابقة القارية، حينما تنطلق مباريات الجولة الأولى للمجموعات الأربع بهذا الدور اليوم الجمعة.

وتشهد تلك النسخة رقما قياسيا في عدد الفرق العربية المشاركة في مرحلة المجموعات بالبطولة بالتساوي مع نسخة المسابقة عام 2017، وذلك منذ أن قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) إقامة مرحلة المجموعات بدور الستة عشر بدلا من دور الثمانية.

وتجتذب مباراة الرجاء البيضاوي المغربي وضيفه الترجي التونسي السبت ضمن فعاليات المجموعة الرابعة أنظار الكثيرين من عشاق الكرة الأفريقية، .

ويخوض الرجاء، الفائز باللقب ثلاث مرات، اللقاء بمعنويات مرتفعة، بعد صعوده الدراماتيكي لدور الثمانية لبطولة الأندية العربية الأبطال (كأس الملك محمد السادس)، عقب تعادله المثير 4 / 4 مع غريمه التقليدي الوداد البيضاوي.

ويتطلع الترجي، الذي فاز بالنسختين الأخيرتين لدوري الأبطال، للثأر من خسارته أمام الرجاء 1 / 2 في آخر لقاء جمع بينهما، حينما التقيا بالعاصمة القطرية الدوحة في آذار الماضي ببطولة كأس السوبر الأفريقي.

وسبق للفريقين أن التقيا في خمس مباريات بمختلف البطولات القارية، حيث حقق كل فريق انتصارا وحيدا، بينما كان التعادل هو سيد الموقف في ثلاثة لقاءات، انتهت جميعها بدون أهداف، وهو ما يعكس مدى ندية اللقاءات بين كلا الفريقين.

وفي المجموعة نفسها، يستضيف شبيبة القبائل الجزائري فريق فيتا كلوب من الكونغو الديمقراطية، حيث تعد هذه هي المواجهة الأولى بين الفريقين في البطولة بنظامها الحديث.

وكان الفريقان قد التقيا في نهائي نسخة المسابقة عام 1981 بمسماها القديم (كأس الأندية الأفريقية أبطال الدوري)، حيث حسم الفريق الجزائري المواجهة لصالحه بعدما فاز 4 / صفر ذهابا بالجزائر، قبل أن يخسر صفر / 1 في الكونغو الديمقراطية (زائير سابقا)، ليتوج باللقب للمرة الأولى آنذاك.

ولن تكون المهمة سهلة بالنسبة لشبيبة القبائل، الذي فاز بكأس البطولة عام 1990 أيضا، أمام منافسه، الفائز بالبطولة عام 1973، الذي تحسنت نتائجه كثيرا في السنوات الأخيرة.

ويرغب لاعبو الشبيبة في مصالحة محبيهم من خلال تحقيق انطلاقة قوية في المسابقة القارية رغم صعوبة الفريق المنافس.

كما يستقطب لقاء النجم الساحلي التونسي مع ضيفه الأهلي المصري في المجموعة الثانية أنظار محبي الساحرة المستديرة في القارة السمراء بصفة عامة والوطن العربي على وجه الخصوص، بالنظر إلى عراقة كلا الفريقين اللذين توجا بلقب البطولة من قبل.

وستكون هذه هي المواجهة الأولى بين الفريقين منذ الانتصار التاريخي للأهلي على منافسه التونسي 6 / 2 بملعب برج العرب بالإسكندرية في إياب الدور قبل النهائي لنسخة المسابقة عام 2017

ويرغب النجم الساحلي، الذي توج باللقب عام 2007، على حساب الأهلي في النهائي، في الثأر من خسارته الكبيرة أمام منافسه المصري، كما يتطلع أيضا لمواصلة انتصاراته على الأهلي في تونس، بعدما سبق أن تغلب عليه في آخر مباراتين بينهما هناك، غير أنه سيكون محروما من اللعب في معقله (الملعب الأولمبي بسوسة) بسبب الإصلاحات الجارية به، حيث تقام المباراة على الملعب الأولمبي في رادس.

ويطمح الإسباني خوان كارلوس جاريدو مدرب النجم للفوز في مباراته الأفريقية الأولى مع الفريق التونسي الذي تولى تدريبه مؤخرا، خاصة وأن الأهلي لن يكون بالفريق الغريب عنه، بعدما سبق أن تولى تدريبه في موسم 2014 / 2015 وتوج معه بالكونفدرالية الأفريقية والسوبر المصري.

ولم تكن بداية جاريدو مع النجم مرضية لجماهير الفريق بعدما سقط في فخ التعادل 1 / 1 مع اتحاد بن قردان في مباراته الأخيرة بالدوري التونسي قبل المواجهة الأفريقية المنتظرة، لكنه يدرك أن الفوز على الأهلي اليوم سيعيد الكثير من الهدوء لفريقه الذي عانى من العديد من المشاكل في الفترة الأخيرة.

في المقابل، يطمع الأهلي في استمرار سلسلة انتصاراته مع مدربه السويسري رينيه فايلر، الذي فاز مع الفريق الأحمر في جميع مبارياته السبع التي خاضها معه في مختلف المسابقات حتى الآن، ليحقق أفضل انطلاقة لأي مدرب تولى تدريب الأهلي خلال الألفية الجديدة.

وعين فايلر مدربا للأهلي خلفا للأوروجواياني المقال مارتن لاسارتي، ليفوز معه بلقب السوبر المصري على حساب الزمالك أواخر أيلول الماضي، قبل أن يفوز أيضا معه في مبارياته الأربع الأولى ببطولة الدوري المصري، بالإضافة لفوزه في مباراتي الذهاب والعودة لدور الـ32 بدوري الأبطال على فريق كانو سبورت من غينيا الاستوائية.

وطمأن الأهلي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، جماهيره على جاهزيته لمواجهة النجم، بعدما تغلب 4 / صفر على مضيفه الجونة يوم الاثنين الماضي في لقائه الأخير بالدوري المصري ليتصدر ترتيب المسابقة المحلية رغم أنه لا تزال لديه مباراتان مؤجلتان.

وتشهد المجموعة ذاتها مواجهة ليست بالسهلة للهلال السوداني مع ضيفه بلاتينيوم الزيمبابوي، حيث يأمل الممثل الوحيد للكرة السودانية في البطولة حاليا، في إعادة البسمة لوجوه محبيه الذين شعروا بالإحباط عقب خسارة الفريق 1 / 2 أمام غريمه التقليدي المريخ في قمة مباريات الدوري السوداني يوم السبت الماضي، وهو اللقاء الذي انتهى قبل وقته القانوني بسبب أعمال الشغب التي قامت بها جماهير الفريق الأزرق.

ويسعى الهلال، وصيف بطل المسابقة عامي 1987 و1992، لاستغلال مؤازرة عاملي الأرض والجمهور له للحصول على النقاط الثلاث، خاصة وأن منافسه قليل الخبرة بالمنافسات الأفريقية.

وكان الهلال قد عاد للعب في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال عقب غيابه عنها في النسختين الماضيتين، بعدما أطاح بفريق إنيمبا النيجيري، الذي فاز باللقب مرتين، من دور الـ32 للمسابقة.

ويخوض اتحاد الجزائر مواجهة عربية خالصة مع مضيفه الوداد البيضاوي المغربي في المجموعة الثالثة، التي تشهد مواجهة أخرى بين ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي وضيفه بيترو أتلتيكو الأنجولي.

ودائما ما تتسم مباريات الفريقين بالندية والتكافؤ خلال لقاءاتهما القارية السابقة، حيث سبق أن تواجها في ست مباريات، وحقق الوداد فوزين، مقابل انتصار وحيد للاتحاد وتعادلا في ثلاثة لقاءات.

ويطمع اتحاد الجزائر في رد الاعتبار من خروجه أمام الوداد في الدور قبل النهائي لنسخة البطولة عام 2017، عندما تعادلا سلبيا بالجزائر في لقاء الذهاب، وفاز الفريق المغربي بملعبه 3 / 1 في مباراة الإياب.

وفي المجموعة الأولى، يلتقي مازيمبي الكونغولي الديمقراطي مع ضيفه الزمالك المصري في مواجهة ساخنة بين فريقين سبق لهما الوقوف على منصات التتويج الأفريقية أكثر من مرة.

ويهدف الزمالك، الفائز باللقب خمس مرات كان آخرها عام 2002، للخروج من الكبوة التي يعاني منها حاليا، بعدما عانى من سوء النتائج خلال الفترة الأخيرة، والتي كان آخرها الخسارة 1 / 2 أمام إنبي في مباراته الأخيرة بالدوري المصري يوم الاثنين الماضي.

ويعلم لاعبو الزمالك أن تحقيق نتيجة إيجابية أمام مازيمبي في معقله سيعيد الاتزان للفريق، كما سيعيد الثقة في مدربه الصربي (ميتشو)، الذي قاد الزمالك في عشر مباريات بمختلف البطولات حقق خلالها ستة انتصارات فقط مقابل ثلاث هزائم وتعادل وحيد.

من جانبه، يتسلح مازيمبي بجماهيره العريضة التي دائما ما تملأ مدرجات ملعبه الواقع في مدينة لومومباشي، الذي كان شاهدا على الكثير من الانتصارات للفريق الكونغولي الذي فاز بالبطولة خمس مرات ويحتفل هذه الأيام بمرور 80 عاما على تأسيسه.

وتشهد المجموعة ذاتها مواجهة متكافئة بين أول أغسطس الأنجولي وضيفه زيسكو يونايتد الزامبي.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.








Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.