جرب نسيج الآن ...

نجوم الفن يعايدون جماهيرهم بمناسبة عيد الأضحى المبارك

مجلة أصحابي . أخبار المشاهير 1235 لاتعليقات


نشر على نسيج ...

جاء في معايدة علامة: “يا رب لا يأتي فجر العيد على أي بيت من بيوت المسلمين الا وقد ملائه فرحاً وسعادة وفككت كرب اهله ويسرت لهم أمورهم”


وجّه الفنان راغب علامة معايدة الى جمهوره بمناسبة عيد الأضحى. جاء في معايدة علامة: “يا رب لا يأتي فجر العيد على أي بيت من بيوت المسلمين الا وقد ملائه فرحاً وسعادة وفككت كرب اهله ويسرت لهم أمورهم وشفيت مريضهم أضحى مبارك”.

 

وقدمت الفنانة اليسا معايدة لكل محبيها ومتابعيها بمناسبة عيد الاضحى المبارك. وتمنت اليسا أن يعم السلام والمحبة والسعادة قائلة: “Ad7a Mubarak to all of u and your families, may this holly occasion brings us all the peace, love and happiness”.

 

ويؤكد سامر المصري أنه امتنع عن السفر في العيد، وفضل البقاء في الإمارات مع عائلته، وذلك بعد ترحالات عديدة في الآونة الأخيرة ما بين عمان وجنوب أفريقيا واليونان. ويرى أن وجود عائلته في العيد معه يخفف الكثير من أحزانه لبعده عن دمشق حيث الإنسانة التي يفتقدها كثيرا في عيد الأضحى. ويتناول سامر تلك الإنسانة: “هي أمي التي تعودت أن أستيقظ صباح كل عيد لأذهب إليها، أو تأتي هي إليّ لتزورني، فأقبل يديها وأعايد عليها.. هي ليست موجودة الآن لكوني بعيدا عن البلد، لكن يبقى حلمي أن يكون العيد المقبل لي في دمشق وفي أحضان والدتي أطال الله بعمرها”.

 

فادي صبيح سيكون في الشام لوقت من العيد وفي جبلة لوقت آخر، ويعتبر أنه يجب على كل إنسان أن يعيش العيد على أنه ما يزال طفلا: “هناك عادات جميلة يجب ألا تتغير، لأن تغيرها يؤدي إلى تغير في الجمال الذي في داخلنا”. ويتذكر فادي أيام الطفولة وكيف كان المشاغب في العيد والذي يقود رفاقه في الحارة إلى ساحات الأراجيح ويفرض واقعا مختلفا على الساحة، وكيف كان يهرب هو ورفاقه بمجرد حضور شرطة العيد، لينتهي اليوم بـ “قتلة” من أبيه نتيجة الشكاوى التي كانت تصل إليه عن ابنه.

 

وسيحيي مكسيم خليل عيد الأضحى للعام الحالي في مصر المتواجد فيها منذ فترة لانشغاله بتصوير مسلسل “سيرة الحب”، لكنه سعيد للغاية بحضور زوجته الفنانة سوسن أرشيد من بيروت إلى مصر لتقيم العيد معه، وهي التي تواصل حضورها القوي في الجزء الثاني من مسلسل سرايا عابدين. مكسيم يؤكد أنه برغم سعادته لكون العيد سيكون عائليا، يبقى حزينا لافتقاده لدمشق بكل ما لدمشق من مزايا في العيد، ويستذكر أجمل ما يعلق في ذاكرته من العيد في الشام وهو صوت التكبيرات صباح كل عيد في شوارع العاصمة على حد تأكيده.

 

زهير رمضان بين دمشق ومدينته اللاذقية، فتارة سيكون في الشام وتارة عند الأهل في اللاذقية، والعيد بالنسبة له هو عيد سورية وكل السوريين، ويؤكد أنه لم ولا يرغب بتجريب العيد خارج سورية، ففي كل مرة يكون فيها خارج البلاد ويقترب موعد العيد كان يعود فورا ليحييه عند أهله وبين أصدقائه. ويتذكر رئيس مخفر باب الحارة أياما جميلة من أعياد أيام زمان: “الاجتماع العائلي صبيحة العيد لا يضاهيه اجتماع آخر في الحياة والدنيا كلها.. المعايدات، المصروف أو العيدية في هذا اليوم مختلفة عن كل ما يحصل عليه الولد من أبيه طيلة العام”.

 






تعقيب من موقعك.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.








Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.