جرب نسيج الآن ...

السوري حازم شريف يدخل الفرحة على وطنه الجارح الجريح سوريا بفوزه في لقب أراب أيدول

مجلة أصحابي . أخبار المشاهير 1688 لاتعليقات


نشر على نسيج ...

السوري حازم شريف يدخل الفرحة على وطنه الجارح الجريح سوريا بفوزه في لقب أراب أيدول

السوري حازم شريف يدخل الفرحة على وطنه الجارح الجريح سوريا بفوزه في لقب أراب أيدول

أدخل المشترك السوري حازم شريف الفرح على وطنه الجريح سوريا بفوزه في لقب “أراب أيدول” للموسم الثالث، بعد منافسة مع السعودي ماجد المدني والفلسطيني هيثم خلايلي. وتابع ملايين المشاهدين الحلقة النهائية عبر “أم بي سي” التي غنّى فيها المشتركون على المسرح، وتألق فيها الفنان الإماراتي حسين الجسمي، أمام لجنة التحكيم المؤلفة من أحلام ووائل كفوري ونانسي عجرم وحسن الشافعي.

ومنذ البداية، لفت حازم شريف الأنظار لجهة صوته وأدائه على المسرح، كما تميّز بحضور فاق حضور المشتركَيْن المدني وخلايلي، مما جعله أهلاً للفوز بلقب “محبوب العرب”، الى 250 ألف ريال سعودي، وعقد مع “بلاتينوم ريكوردز” مدة ثلاث سنوات، وإنتاج ثلاث أغنيات منفردة وفيديو كليب، ورحلة سياحية إلى جزر السيشيل مع شخصين.

لم تخلُ الحلقة من بعض التطويل وافتعال المواقف والمبالغة في توزيع الشكر في النهاية، إلا أنّ الأناقة طغت على إطلالة المشتركين وأعضاء اللجنة، والمقدّمين أنابيلا هلال وأحمد فهمي، وعلى أداء حسين الجسمي الذي تميّز بغناء “فقدك” و”والله ما يسوى”، الى “بحبك وحشتيني”، وطبعاً “بشرة خير” التي أشعلت المسرح وطلب الجمهور إليه إعادة مرة ثانية.

وكم بدا رائعاً وهو يغني للبنان: “كيف ما كنت بحبك، بجنونك بحبك”، بمشاركة أعضاء اللجنة! أما أغنية الختام التي أدّاها المشترك الفائز فكانت: “بكتب اسمك يا بلادي عالشمس لما بتغيب”، وأهداها الى سوريا مغنياً: “بكتب اسمك سوريا عالشمس لما بتغيب”، وسط غيابٍ لعلم بلاده.

إنّ الموسم الثالث من البرنامج ينتهي، عسى أن يفيد المشتركون منه ولا يذهبوا، بعد مدة قصيرة، الى النسيان. أكد حازم شريف أنه لطالما تمنى أن يكون مكان محمد عساف ويحصل على لقب “أراب آيدول Arab Idol ” وفرح كثيراً بتحقيق حلمه.

وفي حوار مع مقدمة البرنامج أنابيلا هلال، أكد حازم شريف أن هناك الكثير من الأغنيات التي لم يتمكن من غنائها وكانت في باله ومن بينها أغاني لعبد الوهاب وصابر الرباعي. من جهة أخرى، أشار الفائز باللقب في موسمه الثالث أنه سيعود إلى أحضان عائلته ليرتاح في هذه الفترة ويحضر فيما بعد لأعماله، معلناً اشتياقه لطبخ أمه ورغبته الدفينة في تناول مأكولاتها. كما تمنى لو كان والده موجوداً معه في هذه اللحظة المميزة، وعاد بالذكريات لتعليقات اللجنة على مدار موسم كامل والتي كانت بمعظمها إيجابية.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق


جرب نسيج الآن ...

مجلة أصحابي

مجلة أصحابي هي مجلة منوعة تهدف الى جمع أكبر عدد ممكن من المقالات والمواضيع المتميزة التي تهم الشباب والشابات. يمكنكم ارسال مشاركاتكم واضافاتكم الى موقعنا في أي مجال يهمكم.








Seo wordpress plugin by www.seowizard.org.